في مجال العناية بالبشرة انتشرت كلمة NON-COMEDOGENIC خاصة على المنتجات الموجهة لأصحاب البشرة الدهنية سواء منتجات عناية أو منتجات علاجية، أو حتى مستحضرات تجميل.
وهذه الكلمة ببساطة تعني أن هذا المنتج لا يحتوي على مكونات تسبب (انسداد في المسام) والذي -إن حدث- يؤدي لظهور الحبوب في البشرة.

حدوث الانسداد في المسام يكون بسبب كبر حجم جزيئات مكون من المكونات، مما يجعلها غير قادرة على اختراق المسام والوصول للطبقات الداخلية للبشرة، فبدلاً من ذلك تبقى على سطح البشرة وتسد مسامها، وتؤثر على قدرتها على التنفس والتخلص من الإفرازات الطبيعية، مما يؤدي لتكون بيئة ملائمة لتكاثر البكتريا، وبالتالي ظهور حبوب.

لكن منتجات العناية هذه المختبرة والحاصلة على هذا التصنيف NON-COMEDOGENIC من أطباء الجلدية وخبراء العناية بالبشرة في الغالب تكون مستوردة وبالتالي مكلفة خاصة مع الظروف التي نمر بها مؤخرًا في مصر، وقد لا يكون في أولوياتنا الإنفاق عليها مع الأسعار المتزايدة.

وبالتالي سنجد أنفسنا إن أردنا الاعتناء ببشرتنا والاهتمام بصحتها نبحث عن بدائل أرخص، ومن أرخص البدائل هي الزيوت والخامات الأولية التي نشتريها من العطار أو الصيدلية، مع الرجوع للوصفات المنزلية المجربة والمشهود لها بالنجاح.

لكن في هذه الحالة كيف نعرف المكونات التي تناسب بشرتنا ولا تسد مسامها وإنما تخترقها وتوصل الغذاء والفائدة لطبقات الجلد الداخلية، من تلك التي تسد مسامها وتسبب ظهور الحبوب؟!

يوجد تصنيف اسمه comedogenic rating وهو يرتب أشهر المكونات المستخدمة على البشرة من 0 : 5
بحيث يفترض أن رقم 0 يعبر عن المكونات الأقل احتمالاً للتسبب في سد المسام، ورقم 5 يعبر عن المكونات الأكثر احتمالاً للتسبب في سد المسام.
والمفترض أنه كلما كان أو اقترب التقييم من الصفر، أي (0 ، 1 ، 2) يكون أفضل من كلما كان أو اقترب من الخمسة، أي (3 ، 4 ، 5).

 

بحثت في المواقع الأجنبية وأتيت لكم بتقييم بعض المكونات الشائع استخدامها في مجال العناية بالبشرة تحت كل تقييم من 0 إلى 5:

مكونات ذات تقييم 0

جل الصبار
خلاصة الكاموميل
البانثينول
الجلسرين
زبدة الشيا

مكونات ذات تقييم 1

زيت الخروع
زيت النيم
اللانولين

مكونات ذات تقييم 2

زيت اللوز الحلو
زيت حبة البركة
زيت الزيتون
زيت الهوهوبا
زيت دوار الشمس
زيت السمسم
زيت بذور العنب
شمع النحل

مكونات ذات تقييم 3

زيت الصويا
زيت كبد الحوت
زيت الذرة
زيت بذر القطن

مكونات ذات تقييم 4

زيت النخيل
زيت بذر الكتان
زبدة الكاكاو
زيت جوز الهند

مكونات ذات تقييم 5

زيت جنين القمح

*  .  *  .  *  .  *  .  *  .  *  .  *  .  *  . 

الغريب أنني في العادة كنت سأربط بين كثافة المكون وثقل قوامه، وبين صعوبة امتصاص البشرة له، والعكس.
لكن تفاجأت أن وجدت مثلا: زبدة الشيا المعروفة بقوامها شبه الصلب صيف شتاء مصنفة على أنها سهلة الامتصاص تمامًا ولا تسد المسام، بينما زيت جوز الهند الذي اشتهر مؤخرًا بين المدونات الأجنبية والعربية في العناية بالبشرة أجده مصنف كمكون صعب الامتصاص واحتمالية أن يسد المسام عالية!

ماذا عنك هل يوجد مكون مصنف على أنه سهل الامتصاص ولا يسد المسام لكنه تسبب في انسداد مسام بشرتك وظهور حبوب؟
أو العكس هل يوجد مكون مصنف على أنه يسد المسام وصعب الامتصاص لكنه ناسب بشرتك وفادها ولم يُظهر بها حبوب؟

شاركينا تجربتك في التعليقات 🙂