الحموضة أو حرقان المعدة أو حرقان القلب.. تعددت الأسماء والألم واحد، وهو الألم الناتج عن ارتجاع أحماض المعدة في المريء.

بالتأكيد الوقاية خير من العلاج ومن الأفضل تجنب مسببات الحموضة حتى لا نضطر للبحث لها عن علاج.. لكن أحيانًا يكون من الصعب تجنبها ويكون التعرض لها لا مفر منه.

هناك أدوية متاحة في الصيدليات لعلاج الحموضة على صورة فوار أو شراب لكنها لم تكن تريحني فبحثت عن حل طبيعي والحمد لله نجح معي فقررت مشاركتكم تجربتي

لست شخص أكول الحمد لله لكن أضطر لتأخير الغداء بحكم مواعيد عمل زوجي ومعروف أن الهضم أبطأ ليلاً والنوم يبطئه أكثر وتمدد الجسم في وضع أفقي قد يؤدي لارتجاع أحماض المعدة…

كل هذه الأشياء اللطيفة لم أكن أعرف كيف أتعامل معها خاصة وأن فوار الحموضة رائحته فقط تزيد حالتي سوءً.. فقررت البحث عن بديل طبيعي.

ginger-for-Heartburn

وجدت على النت من يقول بوجود حبوب زنجبيل في الصيدلية تتناولها لعلاج الحموضة حتى تشعر بحرارة الزنجبيل في فمك، وكان عندي زنجبيل مطحون فصنعت لنفسي مشروب زنجبيل مركز عبارة عن نصف كوب من الماء المغلي مع ملعقة صغيرة زنجبيل مطحون وشربته دون تحلية بعدما فتر.

للوهلة الأولى شعرت من حرارة مذاقه أنه سيأتي بنتيجة عكسية، لكن خلال دقائق سبحان الله الحموضة اختفت تقريبًا. ومع الوقت اعتدت على طعمه وأحببته ولم يعد يضايقني، وإذا لم تكن الحموضة شديدة ويمكنني شرب كمية أكبر من الماء أتناوله مخفف فيكون طعمه أقل حدة ومقبول أكثر.

الجدير بالذكر أن الزنجبيل مفيد أيضًا في حالة الغثيان، كما أنه مناسب للحوامل طالما يتم تناوله باعتدال بكميات ضئيلة دون مبالغة.

وبمناسبة الحديث عن الغثيان أردت التنبيه على ضرورة تجنب الأغذية والمشوربات الملينة لأنها تزيد الحالة سوء مثل مشروب النعناع والينسون والكمون والحلبة والبابونج والشبت…إلخ

هل لديكم علاجات طبيعية أخرى نتيجتها مؤكدة في علاج الحموضة؟ شاركونا بها في التعليقات