السلام عليكم متابعات المدونة العزيزات

عدنا بعد غياب، الحمد لله..

وبمناسبة فصل الشتاء والبرد أردت أن أعود لكُنَّ بمحتوى يناسب طبيعة الأجواء. خاصة للمهتمات بالأشغال اليدوية وتعلم مهارات وحرف جديدة تسلينا في ليالي الشتاء الطويلة وتعطينا ناتج يشعرنا بالإنجاز، والنفع لمن نحبهم حولنا.

التريكو أو حبك وحياكة خيوط الصوف هو هواية جميلة ودافئة، تهديء الأعصاب وتساعدنا على التأمل والانفصال عن أي مشتتات حولنا عن طريق الاسترخاء على مقعد في حالة من السلام النفسي والاطمئنان، والتركيز في تغذية الإبر بين أيدينا بالخيوط، لتعطينا غرزة وراء غرزة فيكبر نسيج أمام أعيننا من إنتاجنا الخاص، محاك بكل حب واهتمام يشعر به من يستخدم القطعة المحاكة ويقدره.

حاولت في معرض القاهرة للكتاب العام الماضي البحث عن كتب شاملة جامعة تشرح فن شغل التريكو بشكل احترافي، لكن لم أجد للأسف سوى كتب ضحلة محتواها فقير ورغم ذلك أسعارها مرتفعة جدًا.

حينها تذكرت كتاب قديم وقيم تقتنيه أمي، لكنها لن تتنازل لي عنه بسهولة بالتأكيد، لهذا طلبت استعارته منها لمسحه ضوئيًا وإعادته لها مرة أخرى.. وقد كان.

الكتاب من إعداد بثينة الكفراوي، صاحبة الأثر الجميل في الأشغال اليدوية حيث لها كتب أخرى لتعليم الخياطة والتفصيل كذلك.

عن دار نشر الشعب.. والتي أصبح اسمها الآن الشركة القومية للطباعة والنشر والتوزيع، وللأسف عندما سألتهم في معرض الكتاب عن كتب بثينة الكفراوي قالوا أنهم توقفوا عن طباعتها طبعات جديدة.

عدد صفحات الكتاب 126 صفحة.

الكتاب ثري جدًا وفيه:
أساسيات التريكو من الصفر
وطريقة إصلاح تمزق قطع التريكو.
تشكيلة كبيرة من غرز زخرفية مميزة.
وموديلات لقطع مختلفة حريمي ورجالي وأطفال خطوة بخطوة بشرح تفصيلي.

قمت برفع الكتاب وإتاحته للتصفح عبر حسابي في مستندات جوجل Google Documents

يمكنكن تصفح كتاب أشغال الصوف – التريكو لبثينة الكفرواي من خلال هذا الرابط

أتمنى لكُنَّ تعلم سهل وممارسة ممتعة لفن التريكو، ونتائج طيبة تسعدكن ومن تحببن.