الملابس الداخلية رغم أهميتها إلا أن الحرج للأسف يمنعنا من الحديث عنها والتناصح بشأنها.

سبق وتحدثت عن أهمية انتقاء نوع جيد من الملابس الداخلية في مقالة العناية بالمنطقة الحساسة.. ووجدت أنه من المفيد الحديث عن تجاربنا مع الماركات المختلفة لنساعد بعضنا البعض في العثور على أفضل الماركات جودة وراحة لهذه المنطقة.

واسمحوا لي سأكتفي بالشرح والوصف في هذه المقالة بدون صور ولست في حاجة لذكر السبب بالتأكيد.

في فترة مراهقتي تعرفت على ماركة كارينا | Carina ووقتها كنت أظنها أفضل ماركة في العالم لأنها تحتضن الجسم بشكل جيد ومطاطية وألوانها لطيفة.. لكن بعد عدة سنوات اكتشفت أنها ليست الأفضل نظرًا لأنها مصنوعة من ألياف صناعية تزيد من حرارة المنطقة وتؤدي لاحتكاكات وتعرق والتهابات.. حاليًا لديهم منتجات قطنية بنسبة 80% ولكنها تظل أقل من كثير من الماركات الأخرى التي تستخدم نسيج قطني بنسبة 95% !

بعد توقفي عن استخدام كارينا قررت العودة للملابس القطنية التقليدية المصنوعة من القطن الخالص لكن مشكلتها أنها كانت تفقد شكلها بعد فترة من الاستخدام والغسيل فتتسع ولا تحتضن الجسم بشكل جيد كما أن نوع الأستيك المستخدم فيها كان قوي ويؤدي للاسمرار في الخصر وحول الأرداف، لهذا رغم أنها قطنية وتسمح بتنفس المنطقة إلا أنها لم تكن الخيار الأفضل.

64901_435146313223912_1989670740_n

بعدها اكتشفت ماركة دايس حين قررت تجربة مجموعة من إنتاجهم عبارة عن أربعة ملابس داخلية بأربع ألوان سادة مختلفة تباع معًا وكان سعرها وقتها 70 جنيه مصري.
وبصراحة أحببتهم جدًا.. فهم مصنوعين من 95% قطن و5% ألياف صناعية مما يمنح إحساس الراحة الخاص بالقطن لكن يعطي مطاطية لهم فلا يفقدوا شكلهم بسرعة مع الاستخدام.
الأستك الخاص بهم كان رقيق جدًا ولا يضغط على الجسم أو يسبب اسمرار.
باختصار خامتهم وخامة الأستيك كانت تجعلني أكاد لا أشعر بوجودهم على جسمي من شدة خفتهم ونعومتهم.
وربما خفتهم هذه جعلت عمرهم الافتراضي ليس طويل جدًا خاصة إن تم غسلهم في دورات الغسيل العادية وليس في دورات الغسيل الرقيق أو الغسيل اليدوي، حيث وجدتهم يتنسلون من الجوانب عند الخياطة مع الوقت. وهذا هو العيب الوحيد الذي واجهني معهم حينها.

قررت بعدها بفترة إعادة شرائهم مرة أخرى لكن وجدت البائعة تقول لي أن المجموعة التي سآخذها هي الأخيرة لأن الشركة توقفت عن التوزيع في المحلات واكتفوا بالبيع في فروع توكيلهم فقط! مما ضايقني جدًا فأنا كنت مرتاحة للتعامل مع هذا المحل ولا أريد البحث عن محل آخر للتعامل معه.

كانت هذه المجموعة الثانية التي اشتريتها، ووجدت فيها مشكلة ضايقتني وهي أن أحد الأربعة كان حجره نحيل عن البقية كأنه بكيني Bikini أو لانجيري lingerie وليس لباس داخلي panty يومي معتاد! مما كان يزعجني جدًا عند استخدام الفوط اليومية لأنها تكون أعرض منه وكذلك الفوط الشهرية بالطبع!
فكان هذا العيب هذه المرة مضافًا لعيب قصر عمرهم الافتراضي نسبيًا جعلني أتضايق منهم قليلا.

المرة الثالثة التي قررت فيها الشراء منهم مجددًا تأجلت عدة مرات لأنني لم أكن أعرف أين أجد فرعهم، حيث ليس لهم موقع إلكتروني خاص بخط إنتاج الملابس الداخلية، فلجأت لموقع yellow pages للبحث عن فروعهم وعندما كنت أتوجه لأحد الفروع القريبة إما أجده للملابس الداخلية الرجالية فقط أو الرجالية والنسائية معًا والبائع رجل!! وأنا لا أقبل شراء أشياء كهذه من بائع رجل بالتأكيد.

المهم بعد عناء وجدت فرع قريب تقف فيه فتاة صباحًا وكان معها بائع شاب قام زوجي بالوقوف معه خارج المحل حتى أنتهي من الشراء.
لم أجد المجموعة المكونة من 4 معًا التي اعتدت عليها وإنما وجدت مجموعات من اثنين مقسمة لثلاثة أقسام Midi وهو الشكل المحرود المعتاد, High leg وهو يشبه المحرود إلا أن حردة الساق أعلى, Bikini وهو ذو خصر منخفض عن المحرود Midi وحردته عالية مثل high leg.
عن نفسي الشكل الذي أرتاح له هو المحرود المعتاد Midi وبعض الماركات الأخرى تسميه Brief.
كان شكل الأستيك مختلف قليلا عن الذي اعتدت عليه، وقررت هذه المرة شراء مقاس أكبر درجة عن المعتاد لأشعر براحة أكثر حيث زاد وزني قليلا. وكان سعر الاثنين معًا 30 جنيه مصري.

بعد تجربتهم للأسف وجدت أن أحدهما أستكه ضيق جدًا يكاد يكون غير مطاط! تخيلي نفسك ترتدين بنطال مثلا والسوستة/السحاب أو الأزرار مقفولة وتخيلي مدى الإزعاج أثناء ارتداءه! هذا ما شعرت به معه رغم أنني اشتريت مقاس أوسع من المعتاد فكيف كان الحال لو اشتريت المقاس السابق!

وليس هذا فقط وإنما كانت حردة الساق اليسرى محرودة أوسع من الحردة اليمنى مما يجعله ينحسر عن الجسم من الجهة اليسرى فيجعلني أشعر بالضيق وعدم الاتزان أثناء ارتداءه!
وبالنسبة للأستيك الجديد كان من نوع أقسى من القديم كما أنه بدأ يفقد شكله وتنظيم خيوطه بعد مرتين فقط من الاستخدام.
وملحوظة إضافية عندما أردت الشراء من ماركة أخرى وجدت أن المقاسات في ماركة مثل لاسو مثلا أكبر من نظيرتها عند دايس بشكل ملحوظ. حيث وجدت أن المقاسات في لاسو تبدأ من المقاس المتوسط medium وليس من المقاس الصغير small مثل دايس، والمقاس نفسه المتوسط في لاسو أكبر من المتوسط في دايس بعدة سنتيمترات.

وفي النهاية تنويه سريع للقسم الرجالي لديهم، زوجي جربهم وأحب الخامة ولم يواجه مشكلة في نوعية الخياطة والتقفيل، لكن مشكلته أن التصاميم والرسوم والألوان أغلبها صبيانية سخيفة، مما يجعل الخيارات محدودة جدًا لرجل ناضج لا يحب هذا الشكل الهزلي في الملابس الداخلية!

الخلاصة:

رغم جودة الخامات التي يستخدمونها والتي تجعل الملابس الداخلية النسائية مريحة جدًا -إن كانت تفصيلتها مضبوطة- إلا أنهم كما يبدو واضحًا جدًا ليس لديهم معايير رقابة صارمة على الجودة تمنع خروج أي منتجات معيبة من مصنعهم قبل توزيعها على الفروع وعرضها على المستهلكين. كما أن تصاميم الملابس الرجالية أغلبها صبياني وهزلي في الرسوم والألوان.

مما يعني أن الحصول على منتج جيد ومخيط بشكل صحيح منهم يعتمد على الحظ! ولهذا أجدني لا أستطيع ترشيحهم لكم.

تحديث: عيب آخر يضاف لعيوبهم الأخرى، لم ألاحظه إلا مؤخرًا نظرًا لقلة خروجي من المنزل وهو استخدامهم لصور دعائية بأحجام كبيرة في الشوارع لأشخاص بالملابس الداخلية.. شيء في منتهى الوقاحة، أكره الشركات التي تنتهج هذا النهج الفج في دعايتها.. ولا أدري إن كان لحملتهم الدعائية المبتذلة تلك إعلانات في التليفزيون تزيد الطين بلة أم لا، فليس لدي تلفزيون الحمد لله.