مقدمة:

عند بداية إصابتي بحب الشباب في سن البلوغ لجأت لطبيب ليصف لي الدواء المناسب فوصف لي كورس علاجي مكون من صابونة اسمها fungisalt وكريم ريتن أ | Ratin A، وكريم أكنيمايسين. لكنه لم يعطيني إرشادات حول كيفية استخدام الكريمات.. فقط اعطاني مواعيد ونبهني أن ريتن أ سيصيب بشرتي ببعض الاحمرار.
بدأت المواظبة على الكورس العلاجي ولاحظت أن ريتن أ ليس فقط يصيب البشرة بالاحمرار ولكنه يسخن بشرتي ويشعرني بحرارة مع الإحمرار كما أنه يتسبب في تقشير البشرة بشكل قوي جدًا وسريع. بالطبع توقفت عن استخدامه حتى تهدأ بشرتي من الإعصار الذي أصابها ولم أعد لاستخدامه مرة أخرى.

في الفترة الأخيرة بدأت أقرأ عدة تجارب ناجحة معه ونصائح لكيفية استخدامه بالطريقة الصحيحة للحصول على نتائجه العلاجية الجيدة والتي تتمثل في تجديد البشرة والقضاء على الحبوب وآثارها من حفر وبقع كما أنه يساعد في القضاء على التجاعيد في حالة وجودها،
وتلك الإرشادات كانت أنه يجب أن أستخدمه بالتدريج أولا من حيث التركيز فهو متوفر بعدة تركيزات تتدرج من الخفيف إلى القوي.. كما أن التدريج يكون في المدة التي نتركه في على البشرة حيث أول يوم نوزعه ونتركه لخمس دقائق فقط ثم نغسل الوجه واليوم التالي نضاعف المدة وهكذا إلى أن نستطيع تركه طوال الليل على البشرة. التدريج أيضًا يكون في الكمية الموزعة على البشرة حيث نبدًا بطبقة رقيقة جدًا على المناطق المراد علاجها فقط ومن ثم نتدرج في توسيع المساحة وزيادة الكمية قليلا.

بعد معرفة تلك النصائح والإرشادات والنتائج العلاجية بالتأكيد رغبت في إعادة تجربة الكريم وإعطاءه فرصة أخرى للتصالح مع بشرتي. لكنني حين طلبته من الصيدلية لم يكن متوفر وعرض الصيدلي كريم بديل له وهو أكرتين| Acretin فقررت تجربته.
التركيز الذي حصلت عليه كان أخف من تركيز كريم ريتن أ الذي استخدمته سابقًا حيث كان تركيزه 0.1 في حين أن اكرتين تركيزه 0.05 أي نصف التركيز، كما أن اكريتن متوفر بتركيز آخر أقل وهو 0.025.

Acretin أكرتين

معلومات عنه:

سعره وقت الشراء كان 8 جنيه مصري
وزنه 30 جرام
مكوناته الأساسية حمض الترنويك بتركيز 0.05 وهو الصيغة المؤكسدة من فيتامين أ
صنع في السعودية عن طريق شركة جمجوم فارما

ارشادات الاستعمال:

موضحة في النشرة الداخلية في الصورة التالية، ويجب قراءتها بعناية قبل استخدام الكريم.

 Acretin-2

الانطباع الأول:

الكريم أبيض اللون ناعم القوام رائحته غير مزعجة

تجربتي معه ورأيي فيه:

استخدمته كل ليلة قبل النوم لمدة شهر أو أكثر.. وفي النهار بين الوضوء والآخر كنت أعيد ترطيب وجهي بالقليل من كريم إيفا بالعسل حتى لا يصبح مشدود وفاقد للترطيب ويلتهب.

كنت أتوقع أن يكون تأثيره مشابه لتأثير ريتن ايه | Ratin A من حيث التقشير واحمرار البشرة لكن على العكس لم يبد على بشرتي أي أعراض تحسس منه، ربما ساهم في هذا بالتأكيد أن تركيزه أقل، بالاضافة لاستخدامي للكريم المرطب في النهار وهذا لم أكن أفعله مع ريتن ايه!

مع الاستخدام بدأ يظهر طبقات من الجلد الميت كنت أحرص على تقشيرها بلطف.. أستخدم في تقشيرها فقط أطراف أناملي وراحة يدي! بعد غسل وجهي في الصباح حين تصبح طبقة الجلد الميت رطبة وطرية ورخوة فتزول بالتدليك اللطيف.. لكن حتى بأطراف الأنامل لا تبالغن في التقشير حتى لا تلتهب البشرة.

لاحظت أن مظهر بشرتي تحسن بشكل عام حيث اختفت الحبوب، والخطوط الدقيقة قلَّت إلى حد ما إلا أنها لم تختفِ، كذلك لم تختفِ البقع والتصبغات.

الخلاصة: مفعوله معي كان سريع نسبيًا في علاج حب الشباب، لكن علاج الآثار من بقع وحفر يحتاج وقت.

ويجب الحرص على ترطيب البشرة أثناء استخدامه، واستخدام كريم حماية من الشمس مناسب، وتغيير منتجات روتين العناية بالبشرة الخاصة بكِ من منتجات خاصة بالبشرة الدهنية إلى منتجات خاصة بالبشرة الحساسة، والتي تكون خالية من الكيماويات التي تهيج البشرة والعطور.

تحديث: تحولت من الاستخدام اليومي له إلى استخدامه فقط على مواضع الحبوب الجديدة كلما احتجت، وأستخدم حاليًا كريم مون لايت للتفتيح وفي انتظار مرور فترة كافية على تجربته لأخبركم برأيي فيه بإذن الله 🙂