ساندبل | Sundepil As Seen On TV أو “ساندي بيل” كما تسميه التاجرات على الانترنت، هو منتج اشتهر وكثير مننا شاهد إعلاناته التي تمدح قدرته على إزالة الشعر ومنحك بشرة ناعمة بدون مجهود ولا تحضيرات خاصة.

بالطبع الجزء المحب للتجربة بداخلي لم يرتح حتى اشتريته وجربته!

 Sundepil 1

معلومات عن المنتج:

عبوة تحتوي على جراب بداخله قطعتين بلاستيك واحدة كبيرة وأخرى صغيرة، مع خمس شرائح صنفرة ورقية لاصقة لكل منهما، أي مجموع 10 قطع صنفرة.
سعره وقت الشراء 15 جنيه مصري.
بلد المنشأ غالبًا ألمانيا نظرًا لأن العبوة مكتوب عليها بالألماني فقط!
وجدته في صيدلية لكن هناك تاجرات تبيعه على الانترنت.

Sundepil 2

طريقة الاستخدام:

تزال الورقة الحامية للاصق قطعة الصنفرة ثم تلصق على قطعة البلاستيك المرفقة للتحكم.
القطعة الكبيرة تستخدم للأرجل والذراعين والصغيرة للمناطق الضيقة مثل فوق الشفاه.
يتم إدخال الأصابع في المكان المخصص لها في قطعة التحكم.
نبدأ تحريك قطعة التحكم برفق بشكل دائري فوق الأماكن المراد إزالة الشعر منها.
إذا نعمت ورقة الصنفرة ولم تعد صالحة أزيليها والصقي واحد أخرى.

تجربتي معه:

– قمت بالخطوات الموضحة في طريقة الاستخدام ومع التحريك الدائري بدأت ألاحظ أن بشرتي تتقشر ويتطاير منها رقائق بيضاء دقيقة نتيجة الصنفرة.
الشعر نفسه احتاج وقت حتى يزال بشكل كامل.
– النتيجة الأولية كانت بشرة ناعمة فعلاً خالية من الشعر حتى الشعر تحت الجلد اختفى، لكن لم يمر ثواني حتى بدأت أشعر بالتهاب شديد في بشرتي واحمرار، استخدمت مرطب بكثافة لكن لم ينفع اتضح أنني أزلت طبقة لا بأس بها من جلدي وليس فقط الجلد الميت.
– خلال فترة التعافي أصبح جلدي خشن وحساس وشكله أسوا مما كان بالشعر. 🙁
– بعد فترة من التعافي تذكرت المنتج مرة أخرى وشعرت بالأسف على ثمنه وقررت البحث على النت ربما استخدمته بطريقة خاطئة، وجدت فتاة تقول أنه يستخدم على الجلد الرطب وليس الجاف، فلم أكذب خبر..
– قمت بترطيب بالمياه بشرتي وأعدت استخدام المنتج مرة أخرى.. هذه المرة لم أر رقائق تتطاير وإنما وجدت جلد مبروم يزال كالذي ينتج عن دعك الجسم في الحمام المغربي وبشرتي كانت تبدو نضرة جدًا لكن أيضًا لم تمر ثواني وظهرت أعراض الالتهاب الشديد مرة أخرى رغم استخدام المرطب بغزارة! 🙁

إلى هنا فقدت الأمل في هذا الشيء تمامًا، وأصبح في القائمة السوداء مع مزيلات الشعر الفاشلة مثل كريم فيت مثلا الذي حدثتكن عنه من قبل.

لم تنته التجربة معه بعد…

في أحد أيام الشتاء لاحظت بدء تشقق كعبي وخشونة الجلد فيه بسبب البرد والجفاف، ونويت شراء المبرد الخاص بالكعبين، لكنني تذكرت هذا المنتج المنبوذ الموجود في قاع خزانتي، وقررت إخراجه وإعطاءه فرصة أخيرة والمفاجأة أنه أداى المهمة بشكل جيد!
لقد نفع في صنفرة كعبي وإعطاءه ملمس ناعم وبسبب سماكة الجلد في هذه المنطقة لم تلتهب مثل الأماكن الأخرى. وبالمناسبة ورقة الصنفرة تعيش لفترة طويلة إلى حد ما.

الخلاصة: لا تستخدمي هذا المنتج إلا إذا كان لديك “أدغال” من الشعر الغزير الكثيف ليحمي بشرتك من قسوته!
جميل جدًا في صنفرة وتنعيم الكعبين، ولا تنسي ترطيب قدميك جيدًا بعد الاستخدام.