كل عام وأنتم بخير وسلامة وتقبل الله صالح أعمالكم في هذه العشر المباركة.. بقي أيام معدودة ويحل علينا عيد الأضحى المبارك، يسبقه يوم الوقوف بعرفة أو كما تعارفنا عليه “يوم الوقفة”.. والذي مع أهميته الدينية الكبيرة إلا أنه ارتبط لدى ربات البيوت بتنظيف البيت أو ما يعرف بـ “تنضيفة العيد” ، و”قلب الشقة”.. لدرجة أننا جعلنا لعيد الفطر وقفة فهي مرتبطة لدينا “بالوقوف” وأداء أعمال المنزل في اليوم السابق للعيد بغض النظر عن المعنى الحقيقي للوقفة!

في هذه المقالة أقدم لكِ بعض النصائح لتجعل “تنضيفة العيد” أسهل عليك، فلا تتوتري مع اقتراب هذا التوقيت قبل كل عيد.

ليصبح شكلك مثل هذه الصورة أثناء قيامك بأعمال البيت

cleaning

بدلاً من أن يصبح مثل هذه الصورة!

multitasking wife

أولا: الترتيب والتنظيم

قبل البداية في “التنظيف” يجب أولا أن نقوم بـ”الترتيب” للمكان الذي نود تنظيفه، فلا معنى أن أبدأ في كنس الأرض في حين سيعترضني في كل متر مربع أحذية وألعاب وخلافه. فعلينا أن نجعل الترتيب ووضع كل شيء في مكانه من أول أولوياتنا، يليه التفكير في التنظيف.

 

ثانيًا: التخطيط وتقسيم العمل

التخطيط يجعل كل شيء أسهل ويشعرنا بالانجاز أكثر كلما أدينا مهمة من قائمة المهام المخطط لها، لهذا على عكس ما قد يظن البعض أن إعطاءك وقت للتخطيط وربما تدوين ما تنوين فعله في البيت بورقة وقلم أو على الكمبيوتر ليس تضييع للوقت وإنما خطوة هامة ستجعلك تقومين بالمهام بشكل مرتب ومنظم.

تقسيم العمل على الأيام حيث يفضل أن تقدري عدد الأيام التي يمكنك فيها إنجاز مهام التنظيف، فلا تضغطي نفسك في يوم واحد، وأثناء التخطيط عليكِ أن تعطي نفسك وقت إضافي عن الوقت المطلوب تحسبًا لأي ظروف طارئة مثل انقطاع الكهرباء أو الماء أو زيارة مفاجئة من أحد، أو وعكة صحية لا قدر الله.
واتركي لنفسك وقت في النهاية للاهتمام بنفسك قبل العيد أو ما نسميه “حُمَّاية العيد” لكن هذا موضوع آخر ربما نتحدث عنه لاحقًا.

house-helping

تقسيم العمل على الأشخاص، إذا كان لديك من يساعدك مثل بقية أفراد الأسرة، سيكون التقسيم على الأشخاص بدلا من الأيام، وفي هذه الحالة يمكنكم إنجاز مهمة تنضيفة العيد في يوم واحد بدلا من عدة أيام.

تقسيم العمل على حسب نوعه.. مثل يوم للترتيب والتنظيم، يوم للتنفيض والكنس ومسح الغبار، يوم للمسح… إلخ، أو كما ذكرنا تقسم المهام حسب نوعها على أشخاص بدلا من الأيام في حالة توفر أيدي مساعدة.

تقسيم الغرف، مثل أن تحددي يوم كامل لكل غرفة تنهيها فيه من بدايتها لنهايتها، أو تعطي لكل فرد من الأسرة غرفة ينهيها وتنتهوا جميعًا في نفس اليوم.

cleaning-with-kids

 

ثالثًا: ترتيب الأولويات

إذا كان لديك أطفال يفضل أن تحددي لهم مساحة محددة للعب لا يتخطوها حتى تنتهي من تنظيف بقية المكان، ثم تنظفي مساحة اللعب تلك في النهاية، فمن إهدار الوقت والجهد أن تعيدي جمع الألعاب ورائهم من أنحاء الشقة كل نصف ساعة!

أولوية التنظيف من أعلى إلى أسفل، أي أن تقومي بتنظيف الأسقف والنجف والستائر والنوافذ، يليهم قطع الأثاث، ثم في النهاية الأرضيات. فأثناء التنظيف يجب أن ننتبه إلى أن تكون كل خطوة نقوم بها تخدم التالية لها ولا تفسد السابقة.. بمعنى أنه لا فائدة من مسح الأرض إذا كنا لم ننفض الأثاث بعد ولم ننظف الأسطح من الأتربة، فعند القيام بهذا سنفسد ما مسحناه!

أولوية التنظيف من أبعد مكان عن الحمام، لأنه هو مصدر الماء في البيت ونهاية مشوار المسح تؤل إليه فإن نظفناه أولا سنفسد ما قمنا به أثناء تنظيفنا لبقية الشقة.

أولوية تنظيف ما يحتفظ بالمظهر النظيف فترة أطول، مثل غسل الستائر، وتنظيف البوتاجاز وشفاط المطبخ…إلخ بحيث عند نهاية المدة التي حددتِها للتنظيف يكون أول شيء نظفتِه مازال محتفظ بشكله إلى حد كبير ولا يحتاج إلى إعادة من البداية.

أولوية التنظيف لما يأخذ وقت أكبر، مثل إرسال السجاد للمغسلة أو غسل الستائر وتجفيفها، بحيث مع وقت انتهائك من تنظيف المنزل تكون هذه الأشياء نظيفة وجاهزة بالفعل.

cleaning-tools

رابعًا: تجهيز الأدوات

عليكِ أن تدرسي احتياجاتك للتنظيف والتأكد من أن كل مهمة تودين القيام بها لديكِ أداة مناسبة لتحقيقها، مثل أن التنفيض يحتاج منفضة، التلميع يحتاج قطعة قماش وبخاخ، الكنس يحتاج مقشة وجاروف أو مكنسة كهربائية، المسح يحتاج مساحة وشرشوبة وجردل ومنظف…إلخ

cleaning-basket

و خطوة أخرى قد تبدو بسيطة وغير مهمة لكن لا تتخيلي كم سيريحك تجميع أدوات التنظيف في سلة واحدة تتنقلي بها بين الغرف بدلا من أخذ رحلات في الشقة كلما احتجتِ أداة منهم.

تجهيز نفسك للتنظيف ، بارتداء ملابس ملائمة لطبيعة العمل الذي تقومين به فتغطي شعرك لتحميه من الأتربة وتكممي أنفك وفمك لتحفظي نفسك من استنشاق الغبار ومشاكله، كذلك ارتدي ملابس قديمة لا تخشين فسادها، ومريحة في نفس الوقت فلا تعيقك أو تعرقك أثناء العمل، وأن تحفظ جسمك في نفس الوقت من الخدوش وبشرتك وشعرك من الأتربة فتحافظي على جمالك في نفس الوقت. واقرأي مقالة العناية باليدين داخل المنزل ستفيدك في هذا الشأن إن شاء الله
ولا تنسي تجهيز ملابس حجاب بنفس المواصفات للأوقات التي ستحتاجين فيها لفتح النوافذ أو الخروج للبلكونة.

تسلية نفسك أثناء التنظيف، يمكنك تسلية نفسك بعدة طرق مثل سماع أناشيد عن طريق هاتفك المحمول وسماعات الأذن حتى لا تزعجي أحد، أو ليكون الوقت بثواب أكبر يمكنك الاستماع إلى القرآن، وتجعلي نيتك في التنظيف هي إدخال السرور على قلب أهلك، وإكرام الضيوف القادمين في العيد لتزيد من ثوابك كذلك 😉

وفي النهاية: مراعاة الجيران

لا تنسي أثناء تنظيف بيتك الانتباه لراحة جيرانك، عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
“ما زالَ جِبريلُ يوصيني بالجارِ حتَّى ظنَنتُ أنَّهُ يورِّثُهُ…”
فلا تصدري أصوات عالية من خبط وتنفيض ومكنسة كهربائية وخلافه في أوقات غير مناسبة مثل منتصف الليل أو الصباح الباكر!
وقبل أن تنفضي سجاجيدك ونوافذك تأكدي من عدم وجود غسيل منشور عند جيرانك.. ولا تغسلي النوافذ عن طريق سكب المياه عليها في حركة غير مسئولة مغرقة بذلك نوافذ الجيران تحتك وفي الغالب سيتسرب الماء إلى الداخل عندهم، وبالتأكيد لن تكون مشاعرهم طيبة تجاهك حينها ! إما أن تخلعي النوافذ وتنظفيها في حمامك أو تنظفيها وهي في مكانها بقماشة مبتلة ومعصورة.

نعم نحن على أبواب العيد والكل ينظف بقدر ما تسمح به صحته ووقته، لكن لا تأخذي هذا حجة للإثقال على الجيران وتطالبيهم بالتحمل، بل كوني أنتِ مرهفة الحس ومراعية للآخرين في تصرفاتك في الله. ولا تجعلي نفسك عرضة لدعوة مظلوم في هذه الأيام المباركة.

وعيد مبارك علينا جميعًا وأعاد الله علينا الأيام بالخير والأمن والسلام، والحياة الكريمة في طاعته ورضاه.