الزيوت المناسبة للبشرة الدهنية

قد تجد صاحبات البشرة الدهنية فكرة استخدام الزيوت للعناية ببشرتهم مرعبة!
“والحديث هنا عن الزيوت الوسيطة أو الحاملة، وليس الزيوت الأساسية أو العطرية مثل زيت شجرة الشاي المشهور بفاعليته في علاج حب الشباب.”
بالنظر لأن بشرتهم تنتج الكثير من الزيوت بالفعل، فعلى الأغلب سيكون أول تفكير هو استخدام منتجات خالية من الزيوت وربما الميل لتجفيف البشرة بشكل زائد.
لكن مع الوقت يكتشفون دائمًا أن التجفيف الزائد في الواقع يؤدي لإفراز المزيد من الزيوت حيث يشعر الجسم أن ما ينتجه لا يكفي فيعطي المخ إشارات للخلايا الدهنية لإنتاج المزيد!
وعلى عكس ما سبق نجد أن استخدام الزيوت في العناية بالبشرة يعطي الجسم إيحاء بأن ما ينتجه زائد عن الحاجة فيقلل من الدهون المفرزة.
لهذا يجب التعامل بحذر دائمًا مع البشرة، فلا نبالغ في تجفيفها فتزداد دهنية، ولا نبالغ بإغراقها في الدهون فتفقد دهونها الطبيعية. يجب أن نحرص على التوازن دائمًا، فكما يقال “الشيء إن زاد عن حده، انقلب ضده”

إذا سلمنا بأمان فكرة استخدام الزيوت بشكل عام مع البشرة الدهنية، يبقى لدينا تساؤل، وهو:
– “هل كل الزيوت تناسب البشرة الدهنية؟”
والإجابة:
– “بالطبع لا!”

هناك عوامل يجب أخذها في الاعتبار قبل اتخاذ قرار باستخدام زيت معين على بشرتنا الدهنية.

ـ من أهم العوامل التي يجب الانتباه لها عند اختيار زيت للبشرة الدهنية، هو أن يكون ذو قابلية عالية لأن تمتصه البشرة ولا يكون من الزيوت المصنفة على أنها قد تسد المسام، وقد كنا تحدثنا عن هذا الأمر بالتفصيل في مقالة سابقة التي شرحنا فيها معنى مصطلح non comedogenic وتصنيف الزيوت بناءً على قدرتها على سد المسام من عدمها comedogenic rating

ـ عامل آخر يجب ألا نغفله هو نوع الأحماض الدهنية الموجودة في هذا الزيت!
البشرة الدهنية تفتقد لحمض دهني هام وهو حمض اللينوليك linoleic acid، وفي المقابل لديها فائض في حمض الأوليك oleic acid. وهذا على العكس من البشرة الجافة.
عدم التوازن بين الحمضين يسبب للبشرة الدهنية الكثير من مشاكلها. لهذا من الهام عند استخدام زيت على البشرة الدهنية التأكد من ارتفاع نسبة حمض اللينوليك، مقابل نسبة حمض الأوليك.

بناء على ما سبق نجد أنه من الزيوت التي ينطبق عليها الشروط الواجب مراعتها عند الاستخدام على البشرة الدهنية:

زيت العصفر/ القرطم Safflower Oil
حمض اللينوليك: 70 : 80%
حمض الأوليك: 10 : 20%
تصنيف سد المسام: 0

زيت حبة البركة Black Seed Oil
حمض اللينوليك: 53%
حمض الأوليك: 21%
تصنيف سد المسام: 2

زيت دوار الشمس Sunflower Oil
حمض اللينوليك: 59%
حمض الأوليك: 30%
تصنيف سد المسام: 2

زيت بذور العنب Grape Seed Oil
حمض اللينوليك: 63 : 72%
حمض الأوليك: 21%
تصنيف سد المسام: 2

في النهاية يجدر التنويه أن هذه تعتبر معلومات استرشادية عامة لما يجب البحث عنه في الزيوت المناسبة للبشرة الدهنية، لتقليص الخيارات المتاحة وتسهيل عملية الاختيار من بين الزيوت التي يمكن استخدامها.
لكن مع ذلك لكل قاعدة شواذ، وكل زيت يحتوي على تركيبة خاصة به أكثر تعقيدًا من مجرد حمض أو اثنين، مما قد يجعله -وإن لم تنطبق عليه هذه الشروط- مناسب لاحتياجات البشرة عند تجربته واختباره عليها.

الخلاصة: أنه إن لم يكن لديك أي خبرة أو تجربة مع الزيوت، قد يكون من المفيد الاسترشاد بهذه النصائح.
أما إن كان لكِ تجارب ناجحة مع بعض الزيوت بالرغم من عدم توافر الشروط فيها فلا مانع من الاستمرار في استخدامها طالما تؤدي الغرض منها بشكل مرضي دون مشاكل.
وكذلك العكس الأفضل التوقف عن استخدام زيت ما -حتى لو تطابق مع الشروط- إن أدى لتحسس بشرتك بأي شكل أو أظهر فيها حبوب.


اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة تتميز بـ *


يمكنك استخدام HTML وسوم واكواد : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong> <img src="" alt="" class="" width="" height="">