941675_166559373507203_239527438_n

عادة تبدأ هذه المشكلة من الصغر وإن لم  يتم علاجها بحسم تستمر بعد النضوج.

بداية يجب أن نعرف أن الإقلاع عنها صعب لكنه ليس مستحيل على الإطلاق.

حل المشكلة يبدأ بالاعتراف أنها مشكلة بالفعل. هي بالتأكيد مضرة للأظافر ومضرة للبطن في نفس الوقت! بالإضافة لكون شكلها غير مقبول من الناس، ولا يدرك من يفعل هذا كم هو مقزز! فمن اعتاد فعل ذلك لا يستطيع مقاومة قضم أظافره حتى لو كان بينالناس في الأماكن العامة.

إن كان طفلك هو من يفعل ذلك فيجب احتوائه نفسيًا والتحدث معه برفق عن الأمر وتوضيح جوانبه السيئة له بدلاً من الاكتفاء بنهره وعقابه، فغالبًا هذا يكون ناتج عن ضغوط نفسية يمر بها مثل الشعور بالوحدة أو الإهمال. وقد تكون مشاكل صحية، البعض يقولون إن كنت تأكل أشياء غريبة وغير معتادة فهذا دليل على نقص عنصر غذائي مهم في وجباتك الغذائية يحاول جسدك تعويضه بدفعك لأكل هذه الأشياء الغريبة! قد يكون من المفيد مراجعة الطبيب للكشف على مستويات الكالسيوم والبروتين لدى الطفل والتأكد من أن عظامه قوية وتنمو بشكل سليم.

إن كنتِ أنت من تفعلين ذلك فبالتأكيد أنت أكثر وعيًا وإدراكًا لأبعاد المشكلة؛ يكفي أن تعترفي لنفسك بها وبضرورة التوقف عن تلك العادة.

بعد تحديد المشكلة وعقد العزم على حلها بالتوقف عن تلك العادة، نحتاج لوسائل مساعدة تعيننا على التوقف.

إليكِ بعض هذه الوسائل:

1- من المفيد أن تضعي لنفسك تحدي بصورة أظافر جميلة تضعينها على مرآتك مثلاً، أو حتى بتذكر شكل الأظافر المرتبة لأحد معارفك وتجعلين الوصول لهذا الشكل الجميل هو هدفك، النظر لتلك الأظافر الجميلة ومن ثم النظر لأظافرك أولاً سيجعلك تعرفين أن الأظافر الجميلة ممكنة الحدوث، ثانيًا سيجعلك تدركين مدى سوء الحالة التي وصلتِ إليها بعدم التوقف حتى الآن.

نفس الشيء يمكن أن نفعله مع الأطفال بأن نضع أمام أعينهم هدف لشكل أظافر جميلة وأنيقة -ليس بالضرورة طويلة خاصة إن كان طفل ذكر- ونحفزهم للوصل إليه ونمدحه لهم دائمًا ونؤكد لهم أنهم قادرين على الوصول إليه بالعزيمة والإرادة وضبط النفس وأن هذه التجربة ستجعلهم أقوى وأكثر تحكمًا في أنفسهم في المستقبل.

2- قومي بدهن أظافرك بالصابون الرطب وحاولي إدخاله تحت الأجزاء البارزة من الأظافر ودعيه يجف، فحتى بعد اتخاذ قرار التوقف ستظلين لا شعوريًا ترفعين أصابعك إلى فمك لهذا نستخدم طعم الصابون كمنبه يذكرنا برغبتنا في التوقف كلما حدث هذا.

3- إن لم تفلح معك حيلة الصابون حاولي تجربة دهن أظافرك بالشطة، إن كان لدى طفلك عادة تدليك عينيه أو عنده حساسية من الشطة فلا أنصحك بها في هذه الحالة بالتأكيد.

إن لم يفلح الخياران السابقان فبنفس الفكرة يمكنك دهن الأظافر بأي شيء آخر مر المذاق تعرفين أنه سيجعلك تكرهين وضع أظافرك في فمك مثل جل الصبار أو عصير قشر الليمون .. بالتأكيد أنت تعرفين الأشياء التي تكرهين مذاقها وتصلح منبه جيد لك. كما يمكنك سؤال العطار أو الصيدلي عن اقتراحات مناسبة.

4- كلما سنحت الفرصة في حالة تواجدك في المنزل خلال الفترة الشهرية التي لا تصلين فيها يمكنك وضع طلاء أظافر ليذكرك ويمنعك من الاستمرار في تلك العادة السيئة.

5- حاولي دهن أظافرك بمحلول مغذٍ تجدينه في الصيدليات وهو مختلف عن طلاء الأظافر الشفاف فهو محلول تشربه الأظافر، أو حتى عمل حمام ماء وملح وخل وليمون في طبق تضعين فيه أصابعك عدة دقائق ثم تجففيها وتدهنين كريم مرطب فالاهتمام والعناية سيعجلان من شفاء ونمو أظافرك.. حيث أن القضم يجعلها في أضعف حالاتها.

6- قد يساعدك كذلك ارتداء قفازات خارج البيت أو داخل البيت كلما استطعتِ.

تأكدي أن مع الاستمرار في مقاومة تلك العادة وبدء رؤية أظافرك تنمو سيصبح الأمر أسهل، واعلمي أن أظافرك ستكون ضعيفة لفترة وتنمو بشكل مسطح أو مقعر وقد تكون طرية جدًا، استمري في دهنها بالليمون كل ليلة قبل النوم وتركه حتى يجف وشطفه وتجفيف اليد ثم دهنها بكريم مرطب أو محلول مقوِ الأظافر.

بإذن الله بعد التوقف عن تلك العادة ستصبحين أكثر ثقة في نفسك وفي قدرتك على تحقيق أهداف وضعتها نصب عينيك وتعرفين مدى قوة إرادتك وقدرتك على التحكم في نفسك الأمرة بالسوء ومنعها من إدمان العادات السيئة أيًا كانت.

بالقياس على هذا ستصبح كثير من الأهداف الأخرى سهلة في نظرك كلما تذكرتِ كيف كنت قوية بشكل كاف لتحقيق هدفك بالإقلاع عن تلك العادة. 🙂

إن لم تكوني متابعة لحسابي على انستجرام فهذا رابط لمشاركتي تجربتي الشخصية مع الإقلاع عن عادة قضم الأظافر بحمد الله، كان من المحرج مشاركة تلك القصة لكن كما ذكرت هناك جاءتني عدة أسئلة قلقة من تعافي الأظافر فأردت طمئنتهم.