549355_10151528219702806_2026487982_n

مصافحة المرأة المسلمة للرجال الأجانب عنها -أي غير محارمها-، دائمًا ما نسمع الكثير من النهي عنها ذلك لأنها:ـ

أولاً منتشرة بشكل مؤسف،

وثانيًا لأن حرمتها شديدة، ففي الحديث الصحيح عن معقل بن يسار عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لأن يُطعنَ في رأسِ أحدِكم بمخيطٍ من حديدٍ خيرٌ له من أن يمسَّ امرأةً لا تحلُّ له”

525563_272525576184247_681443680_n

وعن عائشة رضي الله عنها قالت:” والله ما أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم النساء قط إلا بما أمره الله تعالى، وما مست كف رسول الله صلى الله عليه وسلم كف امرأة قط، وكان يقول لهن إذا أخذ عليهن البيعة: “قد بايعتكن كلاما”.

هناك فتيات اعتدن للأسف من الصغر على مصافحة الأقارب وأصدقاء العائلة ومنهم من هو بعمرها ونشأت معه أو من هو في عمر أبيها وتقول أنها تجد صعوبة في مطالبتهم فجأة بعدم مصافحتها وأن هذا سيضايقهم منها!!

ولكِ أختي أقول قول الله تعالى: “قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (31) آل عمران

وقول النبي صلى الله عليه وسلم: “لا طاعةَ لمخلوقٍ في معصيةِ الخالقِ”،

وعن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “مَنْ أرْضَى الناسَ بسخَطِ اللهِ وكَلَهُ اللهُ إلى الناسِ ، و مَنْ أسخَطَ الناسَ برضا اللهِ كفاهُ اللهُ مُؤْنَةَ الناسِ”

لنا الأمر بالمعروف والنصح ولكِ أختي الاختيار بين حب وطاعة الله ورسوله مما يجلب حب الناس وبين حب وطاعة الناس فيما يجلب سخط الله!

غيرتنا عليكِ تجعلنا نتمنى أن تختاري الأولى وتبتعدي عن الثانية، عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إن اللهَ يغارُ . وإن المؤمنَ يغارُ . وغيرةُ اللهِ أن يأتيَ المؤمنُ ما حرم عليه”

أغلب الظن أنك اخترتِ الأولى 🙂 إليكِ بعض النصائح التي تعينك على ذلك:

1- عند زيارة الأقارب أو أصدقاء العائلة حاولي التأخر عن الدخول وقت السلام.

2- عند الدخول حاولي أن تشغلي يدك بأي شيء كأن تحملي صنية المشروبات أو ما شابه.

3- إن كنت خارج البيت حاولي ترك مسافة وإبقاء يدك بجوارك وحمل الحقيبة بيدك اليمنى كتلميح مبدأي لعدم رغبتك للسلام باليد.

4- قد يساعدك إرتداء قفازات لإعطاء تلميح أوضح بأنك لن تصافحي بالأيدِ.

5- إن تجاهل الشخص المصافح كل التلميحات أو لم ينتبه لها ومد يده لمصافحتك فيمكنك تحريك يدك عن بعد دون لمس يده كأنك تصافحين الهواء أو ترفعين كفك بمواجهته مثل الصورة بأعلى، وتخبريه أنك توقفت عن مصافحة الرجال، وإن حاول إثنائك عن هذا بقوله أنه في عمر أبيك أو نحن أخوة تربينا سويًا فردي أن أمر الله استثنى المحارم فقط و أتمنى أن تسعفك ذاكرتك وشجاعتك ببعض الأحاديث والآيات القرآنية مثل قول الله تعالى: “وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً (36) الأحزاب

6- حاولي عدم التواجد في التجمعات المختلطة من الأساس والإقلال منها قدر الإمكان وعدم حضورها إلا لضرورة.

7- إن سخر أحد منك فأسرعي بقراءة ما يعينك ويثبتك على الطريق المستقيم، لأنه للأسف عندما ينتشر تصرف خطأ بين الناس ينتقدون من يفعل الصواب وليس العكس. قال الله تعالى: وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ (116) الأنعام

وقال سبحانه: قُل لاَّ يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ فَاتَّقُواْ اللّهَ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (100) المائدة

8- يمكنك الاحتفاظ بهذه التدوينة في مفضلتك للرجوع إليها كلما احتاجت نفسك لدعم نفسي وسط ضغوط الناس من حولك 🙂

9- إن كنتِ مشتركة بمواقع التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك وتويتر يمكنك نشر صور أو مقالات أو فيديوهات تنهي عن المصافحة، لإعطاء فكرة أوضح لمن يعرفونك بأنك جادة فيما تفعلين.

أسأل الله الهداية لي ولكل نساء المسلمين اللهم آميـن