من عدة أسابيع كنت قد اشتريت منظف للوجه للبشرة الدهنية من ماركة هيمالايا بالأترج والعسل |Himalaya citron honey face wash
Himalaya-citron-honey-face-washتحدثت عنه في فيديو مشترياتي وقتها، كما أخبرتكن أنه أول منتج أشتريه من هذه الماركة، وحمسني لتجربته أنه “خالي من الصابون” كما هو مكتوب على عبوته، وكذلك حمسني أكثر أنه مكتوب “للبشرة الدهنية والجافة إلى الدهنية” وأعتقد أن هذا أول منتج يعترف أن البشرة الدهنية يمكن أن تكون جافة وتحتاج لمعاملة خاصة لا تنزع منها كل الزيوت وتتركها صحراء جرداء عرضة للتحسس والالتهاب.
فهل فعلا وجدته غسول لطيف مناسب لبشرتي الدهنية الجافة وألطف من الصابون؟

معلومات عن المنتج:

كميته 50 مللي
سعره وقت الشراء 16 جنيه مصري
صنع في الإمارات العربية المتحدة

المكونات:

Himalaya-citron-honey-face-wash-ingredients

الانطباع الأول:

قوامه مثل جيلي كثيف، وبه حبيبات دقيقة باللون التركوازي الداكن، وله رائحة عشبية.

تجربتي:

عادة عند استخدامي لأي غسول أقوم بتبليل وجهي بالماء أولاً ثم أوزع عليه كمية بسيطة من الغسول وأدلكها بأصابعي، مع هذا الغسول وبسبب قوامه الجيلي الثقيل بمجرد وضعه على وجهي وجدت جزء منه وقع في الحوض ولم يلتصق بوجهي، وتكرر هذا الأمر تقريبًا في كل مرة استخدمته فيها حيث يصعب علي لصقه بوجهي وتدليكه ليذوب بالكامل قبل أن يقع منه جزء، وجربت حتى تذويبه بين أصابعي أولاً لكن ظلت نفس المشكلة موجودة!

Himalaya-citron-honey-face-wash-consistency

الحبيبات الدقيقة فيه لم أشعر معها بأي تقشير أو تدليك ولا أعرف بالضبط ما فائدتها فيه فهي لا تقشر ولا تذوب مثلا، وشيء آخر لاحظته معها وضايقني هو أنني بعد غسل وجهي لاحظت أكثر من مرة أن إحدى تلك الحبيبات الدقيقة مغروسة في أحد مسامات وجهي الواسعة وبدت كأنها رأس سوداء لكنني ليس لدي رءوس سوداء على خدودي الحمد لله وبعد تدقيق تأكدت أنها إحدى الحبيبات، ولا أعرف بصراحة إن كانت هذه المشكلة تحدث مع كل منظفات الحبوب الدقيقة لكنني لم ألاحظها إلا مع هذا بسبب لونها الدان أم انها خاصة بهذا المنتج فقط !

كما أنني لم أجده لطيف بما يكفي على بشرتي الدهنية الجافة، فقد جفف بشرتي مثل الصابون وإن كان بشكل ألطف قليلا من الصابون العادي.

وأخيرًا وجدت العبوة انتهت في وقت قياسي، ربما بسبب إهدار جزء منها في الحوض لا أدري لكن عادة المنظفات الأخرى تكفيني فترة اطول.

وجدير بالذكر أنني تحدثت في مقالة سابقة بعنوان أمريكا تحظر الحبيبات الدقيقة في منتجات العناية الشخصية عن عدم نيتي لشراء واستخدام المنظفات التي تحتوي على حبيبات دقيقة لضررها على البيئة، لكن تجربتي مع هذا المنتج كانت قبل هذه المقالة وتأخرت في كتابتها ووجدت أنه قد يكون من المفيد كتابتها على أي حال لأوضح الأسباب الأخرى التي ستمنعني عن شراء هذا المنتج مرة أخرى إلى جانب هذا السبب.

الخلاصة: لم يعجبني لعدة أسباب، ولا أنوي إعادة شراءه مرة أخرى، وبالتالي لا أنصح به.