أغلبنا تابعنا الدعاية المستمرة لمنتج جارنييه الذي يقوم بثلاثة مهام للبشرة الدهنية بتركيبة واحدة “منظف جارنييه بيور أكتيف 3*1”.

بالطبع أردت تجربته نظرًا لأن بشرتي دهنية وأبحث مثل كل الفتيات مثلي عبالبحث عرفت أن صناعة اللانولين قائمة على حلاقة فراء الخرفان الحية ومن ثم استخراج اللانولين منها، مما يعني أنها طاهرة بإذن الله.ن المنتج المناسب الذي يريحنا من مشاكل هذا النوع من البشرة.

garnier 1

نبدأ بمعلومات عن المنتج:

سعره وقت الشراء كان 45 جنيه مصري، حجمه 150 مللي، صنع في فرنسا.

يقدم المنتج نفسه على أنه يقوم بمهمة الغسول، والمقشر، والقناع.

المكونات:

garnier 3

وعن طبيعة المكونات التي تستخدمها شركة جارنييه بشكل عام هناك هذا التنويه على موقع جارنييه:

We do not use ingredients derived from beef or pork in any of our  products. Some products may contain ingredients derived from animal  sources such as sheep’s wool, honey, as well as fish  derived ingredients.
All of the ingredients used in a product are  listed on the package or the label of the product itself.
Since  some ingredients are known by more than one name, Garnier uses the  standard industry names for ingredients as found in the International  Cosmetic Ingredient Dictionary, which lists FDA-recognized names. For more  information on ingredients, please visit cosmeticsinfo.org

باختصار هي لا تستخدم مشتقات البقر أو الخنازير، قد تستخدم مشتق من صوف الخرفان “لانولين” ومشتقات سمكية أخرى في منتجاتها. ولا مشكلة لدينا مع المكونين فصناعة اللانولين تعتمد على حلق فراء الخراف الحية ومن ثم استخلاص الدهن منها والأسماك حل لنا كذلك.

المكتوب على العبوة:

هل غارنييه بيور أكتيف 3 في 1 مناسب لي؟
نعم، إن كانت بشرتك مختلطة إلى دهنية. وإذا أردتِ محاربة الشوائب والتحكم باللمعان.

كيف يختلف؟
هو منظف 3 في 1 :
1) غسول: غني بالزنك المعروف بخصائصه المنقية للبشرة.
2) مقشر: إنه يحتوي على حجر الخفاف، وهو مقشر طبيعي يفتح المسام.
3) قناع: غني بالطين الأبيض المحتوي على خصائص تليين وامتصاص ليزيل لمعان البشرة.

كيف يستعمل؟
1) غسول: يتم استعماله يوميًا على وجه مبلل بالمياه، يدلك ثم يغسل بالمياه جيدًا.
2) مقشر: دلكي بحركة داشرية مع التركيز على الجبين، الأنف، والذقن، اغسلي جيدًا بالماء.
3) قناع: يوضع على الوجه2-3 مرات في الأسبوع. اتركيه لمدة 3 دقائق ثم اغسلي جيدًا بالماء.

تحذير: فقط للاستعمال الخارجي، تجنبي ملامسته للعينين.

garnier 2

الانطباع الأول:

حجم العبوة معقول بالنسبة للسعر، رائحة المنتج هي نفس رائحة غسول جارنييه بيور أكتيف الذي تحدثت عنه في تدوينة سابقة، لونه أبيض وقوامه مثل الطمي وبه حبيبات دقيقة جدًا.

تجربتي:
بالنسبة لوظيفته كغسول:
يقوم بهذه المهمة بشكل جيد، عند ملامسته للماء يصبح خفيف القوام وله رغوة خفيفة جدًا وناعمة تكاد لا تذكر، بصراحة أفضل الغسول -الذي ذكرته للتو- عنه، بسبب القوام أو أن النتيجة أفضل قليلا ربما!

بالنسبة لوظيفته كمقشر:
بصراحة لم أدرك الفرق بالتحديد بين هذه الوظيفة والوظيفة السابقة ففي الحالتين سنقوم بفرك البشرة بالمنتج على الوجه المبلل، ربما تختلف النتيجة بإعطاء وقت أطول لعملية تدليك البشرة بالمنتج مع التركيز على مناطق محددة نرغب في تقشيرها! على أي حال هذه الوظيفة لم تكن مرضية بالنسبة لي، لأن حبيبات المنتج ناعمة جدًا، أنعم من أن تؤدي وظيفة التقشير.

بالنسبة لوظيفته كقناع:
من تجربتي أرى أن هذه أفضل وظيفة يقوم بها المنتج، نظرًا لقوام الطمي الذي يتميز به والمكونات التي يحتوي عليها مع إعطاءها الوقت لتعمل بتركيز على البشرة، كانت النتيجة وجه نظيف ونقي من الشوائب فعلا. كما لاحظت مع محافظتي على استخدامه فترة أنه يساعد على تجفيف الحبوب وبالتالي زوالها.

بالنسبة لي أفضل طريقة لاستخدامه كقناع من تجربتي هي توزيعه على وجه غير مبلل حتى لا يسيل وتتحكمي في توزيعه بشكل أفضل، ولإزالته يفضل استخدام بشكير مبلل بماء فاتر لمسحه من على الوجه لأن مسحه بالماء باليد مباشرة لن يزيله بسهولة وسيصبح مزعج قليلا. بعد إزالة طبقة القناع البيضاء بالبشكير المبلل يمكنك شطف وجهك بالماء للتأكد من إزالة أي بقايا.

يمكنك تجاهل طريقة المنشفة وتبليل وجهك بالماء بعد جفاف القناع وفركه في البشرة للقيام ببعض الصنفرة أثناء غسله لكنه سيأخذ بعض الوقت قبل أن يزول بشكل كامل.

بالطبع أنصح باستخدام تونر ومرطب مناسبين بعده لقبض المسام وإزالة أي بقايا منه ولتعويض البشرة عن الزيوت التي فقدتها حتى لا تفرز المزيد.

بشكل عام التزمي بالتعليمات المدونة على العبوة، ولا تبالغي في استخدامه حتى لا تلتهب بشرتك، كما أنصح باستخدام كريم مرطب بعده لتعويض البشرة عن الزيوت المزالة منها ومنعها من إفراز المزيد من الزيوت.

الخلاصة: أراه يستحق التجربة خاصة كقناع فهو جيد جدًا في تأدية هذه الوظيفة.