اشتهر كثيرًا خلال الشهور الماضية مزيل المكياج المائي من الشركة الفرنسية بايودرما والذي تشبهه بالماء لدرجة تسميته باسم جزيء الماء الكيميائي H2O

bioderma-sebium-h2o-1

بصراحة لقد ترددت فترة طويلة قبل شراءه ليس لأنني لا أثق في الشركة بالعكس لي معها تجربة جيدة في سائل الحماية من الشمس فوتودرم و كريم معالجة حب الشباب Bioderma sebium AI .. لكن ترددي كان ناتج عن أن هذا المنتج الشبيه بالماء مرتفع السعر جدًا نسبيًا، لكن كثرة التجارب الجيدة التي كنت أقرأها عنه في العديد من المدونات العربية والأجنبية جعلتني أشعر أنني أفتقد شيء سحري سيغير حياتي “كما أن هذا هو الوصف الذي يحلو للشركة أن تسوق به منتجها”

مبدئيًا هذا المنتج متوفر بإصدارين واحد للبشرة الحساسة ومكتوب عليه أنه صالح للاستخدام لمنطقة العينين وخالي من العطور، وواحد للبشرة الدهنية معطر وغير مذكور عليه شيء بشأن العين لا بخير ولا بشر.

bioderma sebium h2o 2

جربت منه الخاص بالبشرة الدهنية

معلومات عنه:

السعر وقت الشراء 69 جنيه مصري، كميته 250 مللي، صنع في فرنسا

المكونات:
WATER (AQUA), PEG-6 CAPRYLIC/CAPRIC GLYCERIDES, SODIUM CITRATE , ZINC GLUCONATE, COPPER SULFATE, GINKGO BILOBA EXTRACT, MANNITOL, XYLITOL, RHAMNOSE, FRUCTOOLIGOSACCHARIDES, PROPYLENE GLYCOL, CITRIC ACID, DISODIUM EDTA, CETRIMONIUM BROMIDE, FRAGRANCE (PARFUM).

الانطباع الأول:

العبوة شفافة والمنتج بداخلها مائي القوام شفاف أزرق فاتح، رائحته تشبه رائحة كريم sebium AI غير مستغرب خاصة أنه من نفس المجموعة الخضراء من بايودرما sebium.
الغطاء به فتحة صغيرة للتحكم في كمية السائل الخارج، وعند غلقها يجب التأكد من إحكام الغلق حتى لا يتبخر المنتج وذلك بسماع تكة إحكام الغلق وليس فقط تكة ملامسة الغطاء للعبوة فقد وقعت في هذا الخطأ من قبل ولاحظت أن مستوى المنتج قل داخل العبوة بعدها.

الاستخدام:

المنتج يسوق على أنه منظف ومنقي للبشرة لا يتطلب الشطف ومزيل للمكياج، ومختبر معمليًا بحيث لا يتسبب في سد المسام ولا يسبب الحساسية ولا ظهور حب شباب،
وطريقة استخدامه بتنقيطه على قطعة قطن ناعمة ومسح الوجه بها وتكرار هذه الخطوة حتى نرى القطنة بيضاء بعد المسح ثم نجفف الوجه دون شطف.

تجربتي:

أول مرة استخدمته لم تكن لإزالة المكياج وإنما لتنظيف وجهي بعد يوم طويل مجهد خارج البيت وكنت أشعر بالتعب لدرجة عدم القدرة على غسل وجهي فقط كنت أريد أن أنام فوجدتها فرصة جيدة لتجربته.
وجدته يتقطر بسهولة من الفتحة في الغطاء حيث قوامه مثل الماء تقريبًا، وأزال الأتربة والدهون من على وجهي بشكل جيد، ولم أشعر بتحسس من مكوناته.
لكن ملمسه على البشرة لم يكن مائي تمامًا وبقراءة المكونات وجدت من ضمنها جليسرين أظن الملمس الزلق قليلا ناتج عنه، بعدها جربته مرة أخرى وقمت بشطف وجهي بالماء فشعرت بنفس الملمس الزلق قليلا والذي لا يشابه الماء بالتأكيد وبالتالي فإن تشبيهه بالماء لدرجة تسميته باسم الجزيء يعد مبالغة إلى حد ما.
ما استقر رأيي عليه أنه يصلح كمنظف في حالة عدم توفر الماء لأي سبب بما فيه تواجدنا خارج البيت وحاجتنا لتنظيف بشرتنا من الأتربة والدهون وكريمات الشمس وما إلى ذلك.. لكن علينا في هذه الحالة أن نرفق في حقيبتنا الحجم الصغير والذي لم أصادفه في الصيدليات إلى الآن.

جربته مرات أخرى كتونر للبشرة بعد غسل الوجه ووجدته يقوم بهذه المهمة بشكل جيد حيث لا أشعر أن بشرتي مشدودة بعد المنظف، كما لاحظت أنه يساهم في تقليل ظهور حب الشباب لكنه لا يصلح كعلاج وحده ربما عند استخدامه مع كريم sebium AI يعطي نتائج قوية أكثر.

بالنسبة لمهمة إزالة المكياج.. أول من سمعتها تمدح فيه بشدة كانت خبيرة تجميل أجنبية وذكرت أن حبها الشديد له راجع لقوامه المائي الذي يزيل المكياج المقاوم للماء دون الحاجة لاستخدام مزيل زيتي ثم إزالته بمنتج آخر، وهذا يوفر خطوة في عملها حيث تقوم بتزيين عارضات أزياء و models في كثير من الأحيان ويكون عامل الوقت مهم كما أن بشرة العارضات قد تلتهب من كثرة إزالة المكياج وإعادة وضعه وهو يراعي البشرات الحساسة.
*”أذكر رأيها وسبب حبها له فقط، لكنني أختلف تمامًا مع فكرة عروض الأزياء واستعراض أجساد النساء وزينتهن”

إذن ننتبه إلى أن مصدر المدح لم يكن لكونه أفضل منتج يزيل المكياج بالمطلق، وإنما هو أفضل منتج “مائي” يزيل المكياج -بما فيه المكياج المقاوم للماء- بسرعة.

لم أنتبه لهذا الأمر وقتها خاصة مع مدح كثير من المدونات العربية والأجنبية له ممن هم ليسوا بخبيرات تجميل ولا يتعاملون مع المكياج بهذه الكثافة التي تتطلب العملية أكثر من الفاعلية.

أولاً أريد أن أنوه أنني لا أضع المكياج كثيرًا ولا أستخدمه بكثافة *وأضعه في المنزل فقط أمام زوجي، كما أن المنتج الذي كنت أستخدمه -ومازلت- في إزالة مكياجي بما فيه المقاوم للماء والذي يقوم بهذه المهمة بفاعلية شديدة دون مشاكل لبشرتي هو “الفازلين” أو الجل البترولي أيًا كانت الماركة المتوفرة، حيث أقوم بتوزيعه على بشرتي فوق المكياج وأدلك بشرتي به قليلاً ليذوب المكياج ثم أمسحه بمنديل ورقي ناعم “أحب مناديل فاين فلافي لهذا الغرض” وأحصل على بشرة خالية من المكياج لا ينقصها سوى الغسل بالمنظف مع فرشاة الوجه، أو إستعمال مقشر لطيف لتنظيف أعمق.

عند تجربتي لمزيل مكياج بايودرما في إزالة مكياجي بدلاً من الفازلين وجدت فرق كبير في النتيجة.. حيث احتجت لمسح وجهي أكثر من مرة بالمنتج وتركه بالقطنة فوق عيني عدة ثواني ليذوب المكياج قبل مسحه حتى لا تلتهب عيني من كثرة المسح؛ وفي النهاية إذا وزعت فازلين بعده ومسحته أجد أن هناك بقايا مكياج لم يكن قد أزالها بعد!

الغريب الآن بعد مرور مدة على اشتهار هذا المنتج ومدح العديد من المدونات الأجنبية له أجد بعض من مدحوه في أمريكا يمدحون منظف آخر زيتي من ماركة شهيرة ويقولون أن نتيجته أفضل، ومدوِّنات أخريات في بريطانيا يمدحن منظفات أثقل تشبه الفازلين في قوامها cleansing balms والغريب أنهن يرشحن هذه المنتجات لكل أنواع البشرة بما فيها الدهنية.
بعدما صدعونا بمدى ملائمته للبشرة الدهنية والحساسة بشكل خاص يأتي المدح الآن لمنتجات زيتية قد تكون كثيفة جدًا لنفس أنواع البشرات فيناقضن أنفسهن! مما يوحي لنا أن آرائهن متأثرة بالحملات الدعائية والأنماط الاستهلاكية الشائعة في كل فترة “إن أحسنا الظن”.

الخلاصة: ظريف كمنظف خارج المنزل إن وجدنا العبوة الصغيرة منه لتناسب الحقيبة، وجيد كتونر لتنقية البشرة وللمساهمة في التحكم في حب الشباب، لكن لا أرشحه كمزيل مكياج فبشرتنا بحاجة لمزيل مكياج أعمق من مجرد تنظيف سطحي سريع.

مواضيع ذات صلة:

كريم وسيروم Bioderma White Objective

تجربتي مع Bioderma Sébium AI

كريم الحماية من الشمس Bioderma Photoderm 100