محاذير ونصائح إذا كان لديك حشو أسنان فضي

من يقرأ عن حشو الأسنان الفضي “الأملغم” Amalgam سيجد كثير من الجدل حوله، ما بين مؤيد ومعارض لمدى أمان استخدامه.

جذير بالذكر أن حوالي نصف وزن الحشو الفضي هو زئبق Mercury. المصدر على موقع منظمة الغذاء والدواء FDA
والأضرار المحتملة للزئبق على صحة الإنسان غير خافية على أحد، ويمكنكم بقليل من البحث على شبكة الانترنت عن كلمة (أضرار الزئبق) أو (أعراض التسمم بالزئبق) أن تعرفوا مخاطره الشديدة؛ فهو يعتبر من السموم القوية التي يجب تجنبها وتخليص الجسم منها.

من خصائص الزئبق أنه يتبخر عند درجات حرارة منخفضة جدًا بالنسبة لبقية المعادن، فطوال مدة بقاءه في الفم يتصاعد منه أبخرة بكميات ضئيلة وتدخل مع هواء الاستنشاق إلى الرئتين ومنها يمتص الدم الزئبق ناقلا إياه إلى أعضاء الجسم وخاصة المخ.

ـ القائل بأمان الحشو يقول أن الجسم يستطيع التخلص من المعادن الثقيلة عندما تكون بكميات ضئيلة فلا يوجد ما يدعو للقلق.
ـ والقائل بخطره يقول أن كل جسم مختلف عن الآخر. بعض الناس تعمل أجهزة جسمها بكفاءة بينما البعض الآخر لديه قصور، مما يجعل تحديد حد أدنى موحد للجميع مخاطرة.

ما اتفق عليه الطرفين هو وجود بعض المحاذير التي يجب عليك الانتباه إليها إن كان لديك حشو أسنان فضي “أملغم”

محاذير يجب الانتباه لها إذا كان لديك حشو أسنان فضي “أملغم”

1- لا تزيله، إلا إذا… !
أول شيء يأتي على بال الشخص عندما يقرأ عن مخاطر الحشو هو إزالة أي حشو من هذا النوع من فمه بأسرع وقت واستبداله بنوع حشو آخر.
لكن قبل التفكير في هذا يجب أن تعرف أن أبخرة الزئبق تتزايد مع الاحتكاك والحرارة، وهو بالضبط ما يحدث بصورة مكثفة أثناء عملية الحفر في السن للإزالة (احتكاك، وحرارة).
فيديو يوضح تبخر الزئبق في درجة حرارة الغرفة من سن محشو منذ 25 عام، وزيادة التبخر مع الاحتكاك والحرارة

وعندما يتم هذا في أكثر من سن في جلسة واحدة، وبدون أخذ أي احتياطات لحماية المريض من الأبخرة المتصاعدة فهذا يؤدي لضرر بالغ على صحته، ليس هذا فقط وإنما على صحة الطبيب نفسه غير المدرك لخطورة ما يفعله، وعلى البيئة كذلك!
لهذا لا يجب إزالته إلا في عيادة مجهزة بالاحتياطات اللازمة وطبيب يعرف جيدًا ما يفعله.
فإن لم تكن قد بحثت بشكل مفصل عن الاحتياطات الواجب اتخاذها عند إزالة حشو الأسنان الفضي “الأملغم”، ووجدت العيادة التي تطبق هذه الاحتياطات بإتقان. فلا تزيله!
*رجاءً، إن كان لديكم أي معلومات عن عيادة متخصصة ومجهزة لإزالة حشو الأسنان الفضي “الأملغم” في منطقتكم، برجاء ترك بياناتها في التعليقات، وجزاكم الله خيرًا عن كل شخص يستفيد منها.

2- لا تختار هذا النوع من الحشو مجددًا !
رغم تطمينات الفريق الداعي بأمان استخدام الحشو الزئبقي، إلا أنهم يقرون بالخطورة المحتملة له، ولا خلاف على أن مناعة كل جسم وآخر وكفاءته في التخلص من المعادن الثقيلة مختلفة تمامًا.
سبب ترشيح أطباء الأسنان هذا الحشو للمرضى هو أنه سهل وسريع التركيب، ورخيص السعر مقارنة بالأنواع الأخرى، وصلب ومتماسك ويتحمل لمدة قد تصل لـ 15 سنة أو أكثر. لكنه لا يخلو من العيوب وأولها احتواءه على الزئبق محل النقاش.
هناك عدة بدائل للحشو تتشارك معه بعض مزاياه وتتلافى عيوبه، يمكنك سؤال طبيبك الخاص عنها ومعرفة مزايا وعيوب كل نوع لتستطيع اتخاذ القرار المناسب لك.

3- تجنب المأكولات والمشروبات الساخنة
كما ذكرت بأعلى، معدل تبخر الزئبق يتزايد مع الحرارة، لهذا يجب عليك تجنب تحفيزه على التبخر بالأطعمة والمشروبات الساخنة. انتظر حتى يفتر الطعام والشراب لتتناوله بأمان.
في الواقع عليك -كمسلم- عدم تناول الأكل والشرب ساخنًا حتى لو لم يكن لديك حشو في أسنانك، فقد نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن هذا…
كانت أسماء بنت أبي بكر – رضي الله عنها – إذا صنعت الثريد غطته شيئا حتى يذهب فوره ، ثم تقول : إني سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول: ” إنه أعظم للبركة”
وكان أبو هريرة – رضي الله عنه – يقول: ” لا يؤكل طعام حتى يذهب بخاره “
وبما أن الشيء بالشيء يذكر، أذكركم أننا نهينا عن النفخ في الطعام والشراب كما يفعل كثير من الناس لتبريدهما، فقد روى أحمد عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم “نهى عن النفخ في الطعام والشراب”

4- تجنب مضغ اللبان، والعض على الأسنان بدون داع
ذكرنا أنفًا أن معدل تبخر الزئبق يزيد بالاحتكاك، لهذا عليك تجنب أي احتكاك ليس له داع مثل مضغ العلك/اللبان، كما أن بعض الناس يقوم بالعض على الأسنان عند التركيز أو الغضب وخلافه، فيجب التخلص من هذه العادة.

5- تجنب أكل الأسماك أكثر من مرة في الأسبوع
إن كان حشو الأسنان هو المصدر الأول لتعرض أغلب الناس لـ “الزئبق غير العضوي” كما ورد على موقع FDA
فإن السمك هو المصدر الأول لتعرضهم لـ “الزئبق العضوي”. وينصح بالإقلال منه حتى لا تثقل على جسمك بكمية المعادن الثقيلة التي عليه التخلص منها، خاصة إذا كان لديك عدة ضروس وأسنان محشية بالحشو الزئبقي.
ودون الدخول في كثير من الأرقام التي ترشح مقدار لا يجب تخطيه من الزئبق مقابل كل كيلو من وزن الإنسان، ومتوسط المقدار الذي يحتويه كل نوع من السمك. فلا تُفرط في أكل السمك بشكل عام، ويفضل ألا تأكله أكثر من مرة في الأسبوع خاصة التونة المعلبة بما أنها الأكثر انتشارًا، ومن الأسماك الأكثر احتواءً على الزئبق.

نصائح لمساعدة جسمك على التخلص من المعادن الثقيلة

هناك عدة نصائح تحفز الجسم على التخلص من السموم وتحسن من أداء جهاز المناعة حاول أن تلتزم ببعضها أو كلها إن أمكن، وإدخالها في نظام حياتك وغذائك لتصبح عادات تقوم بها بدون تفكير.

1- التنفس بعمق!
هواء الزفير من ضمن المنافذ التي يستطيع جسم الإنسان بها التخلص من الزئبق، فاحرص على التنفس بعمق طوال الوقت قدر الإمكان. لكن تجنب التنفس عن طريق الفم حتى لا تساهم في زيادة أبخرة الزئبق الداخلة إلى رئتيك من الحشو الفضي.

2- شرب الماء بكثرة
شرب الماء يساعد على تنقية الجسم وينصح بشرب لترين من الماء -على الأقل- مقسمة على مدار اليوم، وبالطبع الكمية تزيد مع التعرض للحرارة أو القيام بأنشطة تجعل الجسم يتعرق أكثر.
البول هو أحد المنافذ التي يتخلص بها الجسم من المعادن الثقيلة، لهذا احرص على شرب الماء بكميات وفيرة لتساعد جسمك على تنظيف نفسه.

3- أكل الخضروات والفاكهة
فهي تساعد الجسم على التخلص من المعادن الثقيلة وعلى رأس الأصناف الموصى بها: الثوم، والورقيات الخضراء خاصة الكزبرة، والموالح، والثوم والبصل، والزنجبيل.
وبشكل عام حاول أن يكون طعامك غني بالألياف بحيث يعينك على عملية الإخراج مرتين يوميًا على الأقل مما يساعد في تنظيف جسمك من السموم أول بأول.

4- المضمضة أو السحب بالزيت Oil Pulling
المضمضة بالزيت هي عبارة عن وضع مقدار ملعقة صغيرة من الزيت (يفضل زيت الزيتون، أو زيت جوز الهند غير المكرر) في الفم بمجرد الاستيقاظ من النوم، والمضمضة وتحريكه في الفم في كل الاتجاهات لمدة 5 إلى 20 دقيقة على حسب الاحتمال، ثم بصق هذا الزيت.
الناصحين بهذه الطريقة يؤكدون أنها تساعد على سحب السموم وتخليص الجسم من المعادن الثقيلة التي تكون قد تجمعت في الفم أثناء النوم، وتقوية وتنظيف الأسنان.
يمكنك البدء فيها ومراقبة النتائج بنفسك لترى إن كان لها تأثير إيجابي على صحتك بشكل عام.

5- ممارسة الرياضة
تحريك عضلات الجسم يساعد الجهاز الليمفاوي على العمل بشكل أفضل لهذا حاول الحفاظ على روتين يومي ولو 5 دقائق من التمارين المناسبة لصحتك وطبيعة جسمك.

6- الفرك الجاف للجسم Dry Brushing


فرك الجسم قبل الاستحمام وهو جاف باستخدام فرشاة خاصة بالتدليك من جهة الأطراف وباتجاه القلب مع تجنب الثدي والمناطق الحساسة على الأقل مرة في الأسبوع، يعتبر من الممارسات التي تساعد على تحفيز الجهاز الليمفاوي أيضًا وبالتالي تحسين المناعة وتخليص الجسم من السموم والمعادن الثقيلة.

7- الساونا
حرارة البخار في غرف الساونا تساعد على توسيع المسام والتعرق وبالتالي إخراج السموم من الجسم، لكن تأكد قبل اللجوء إليها أنه ليس لديك أي موانع صحية تمنعك من استخدامها.

.

الخلاصة:

أشياء لا تفعلها إذا كان لديك حشو أسنان فضي “أملغم”:
1- لاتزيله إلا لدى عيادة متخصصة ومجهزة بالاحتياطات اللازمة وطبيب متمرس.
2- تجنب حشو أسنانك مجددًا بالحشو الفضي.
3- تجنب المأكولات والمشروبات الساخنة
4- تجنب مضغ اللبان، والعض على الأسنان بدون داع
5- تجنب أكل الأسماك أكثر من مرة في الأسبوع

أشياء افعلها لتساعد جسمك على التخلص من السموم والمعادن الثقيلة:
1- تنفس بعمق عن طريق الأنف.
2- اشرب على الأقل لترين من الماء على مدار اليوم.
3- أكثر باعتدال من تناول الخضروات والفاكهة والجذور الطازجة.
4- المضمضة بالزيت مرة يوميًا.
5- ممارسة الرياضة المناسبة لطبيعة الجسم ولو خمس دقائق يوميًا.
6- الفرك الجاف للجسم بالفرشاة الخاصة بذلك من الأطراف باتجاه القلب مع تجنب المناطق الحساسة.
7- استخدام غرف الساونا النظيفة إذا سمحت الحالة الصحية والمادية.

أتمنى أن تكون المقالة أفادتكم، وأسأل الله لي ولكم تمام الصحة والعافية. 🙂

(3) تعليقات



اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة تتميز بـ *


يمكنك استخدام HTML وسوم واكواد : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong> <img src="" alt="" class="" width="" height="">